bahoz_k@yahoo.com

السفير الأمريكي السابق وليم ايكلتن:
لم تتجاوز نسبة العرب (٥ %) في كركوك عامي ( ١٩٥٤- ١٩٥٥ )



PUKmedia
٣ _ نيسان _ ٢٠٠٥


ثمن مام جلال الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني دور السيد وليم ايكلتن السفير الامريكي السابق في كل من بغداد ودمشق لتعريف قضية شعب كردستاني بالشعب الامريكي والتقرير الذي رفعه السيد ايكلتن الى وزارات الخارجية والدفاع الامريكية والبريطانية والذي بين فيها حقيقة كردستانية كركوك, حيث اشار السيد ايكلتن في تقريره الى انه كان قنصلا لامريكا في كركوك عامي (١٩٥٤-١٩٥٥) وحين ذاك كانت نسبة العرب الساكنين في كركوك (٥ %).

وجاء ذلك اثناء استقبال السيد طالباني السفير وليم ايكلتن وابنه ظهر يوم امس التاسع من فبراير في مقره الخاص ببلدة قلاجوالان, حيث ان السيد ايكلتن يزور كردستان حالياً بمناسبة ذكرى جمهورية مهاباد.

واكد مام جلال مجددا تلك الحقيقة بأن العرب في كركوك لم تتجاوز نسبتهم ٥% مقابل الاغلبية الكردية والتركمانية, واضاف طالباني بأن النظام الصدامي الدكتاتوري البائد مارس جميع أنواع السياسات من أجل تغير ديمغرافية كركوك بهدف تعريبها, وبحسب هذه السياسات استقطعت اجزاءا من كركوك حيث الحقت دوزخورماتو بتكريت وكفري الحقت بديالى وكلار وجمجمال الحقت بمحافظة السليمانية ذلك لغرض تقليل نسبة الكرد في كركوك.

كما واشار مام جلال الى عمليات الانفال السيئة الصيت الذي ذهب ضحيتها الالاف من كرد كركوك, موضحاً بأن من حق الكرد والتركمان العودة الى مدينتهم واعادة خارطة كركوك الى سابق عهدها ويجب تطبيق المادة ( ٥٨ ) من قانون ادراة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية في اقرب وقت ممكن واعادة لحمة كلار وكفري وخورماتو وجمجمال مع باقي الاجزاء الاخرى الى المدينة.

كما استشهد القنصل الامريكي وليم ايكلتن في هذا الصدد قائلا: يجب محو اثار سياسة التعريب والتطهير العرقي واعادة المناطق المستقطعة الى كركوك, كما تباحث الحاضرون على كيفية التي جرى فيها الانتخابات والنتائج التي ستتمخض عنها والخطوات المستقبلية بالعراقيين في بناء وطنهم وتأسيس مؤسساتها.