bahoz_k@yahoo.com
السيرة الذاتية للشاعر عبد الله علي الأقزم



١- نائب رئيس منتدى الكوثر الأدبي.
٢- أشرف على العديد من المنتديات الأدبيَّة كمنتدى الساحل الشرقي.
٣- حصل على المركز الثالث من بين ثلاثين شاعر في مدينة القطيف في سنة ١٤٢٢هـ تقريباً.
٤- نال الكثير من الجوائز والدروع وشهادات التقدير والأوسمة على الصعيد الأدبي.
٥- نشر ديوانين هما من أمطار العشق وخذني إلى معنى الهوى وله خمس عشرة ديواناً تنتظر الطبع: ديوانان ولائيان الطريق إلى الجنة وديوان خطوات لا تـُزيلُهـا العواصفُ والديوان الثالث إلى أين يتجه النيزك؟ والديوان الرابع خمس دقائق قبل وصول العاصفة والديوان الخامس وللحبِّ رياحٌ شماليَّة والديوان السادس ستبقى حبِّيَ الأوَّل والديوان السابع بعينيكِ يُستسقى المطر والديوان الثامن أعطيتُكَ أجملَ ما عندي والديوان التاسعُ الوجهُ البشعُ لـ ٢٧ ديسمبر.. و الديوان العاشر هذا الحبُّ تعشقهُ النساء و الديوان الحادي عشر و تسألُني ليالي الصيف و الديوان الثاني عشر شوارد لا تتعب من الركض و الديوان الثالث عشر في مفرداتِ الذهب يرتقي الباحثون و الديوان الرايع عشر بعض الفضاء لا يفقه عطر الياسمين والديوان الخامس عشر لهذا الجمال حروف لا تنطفئ فيصبحُ المجموع الكلِّي سبع عشر ديواناً و لديه كتاب من جزأين اسمه أجملُ الأوسمة فيصبح عدد كتبه ثمانية عشر كتاباً
٦- حصل وسام الشاعر الفذ من منتدى توبلي الثقافي البحريني.
٧- اختارته مجلة حيكواتي العربيِّة ضمن الشخصيات العربيِّة الأدبيِّة في العصر الحديث مع أسماء شعراء لامعين كمظفر النواب..إلخ.
٨- أحد أعضاء الجمعيَّة الدولية للمترجمين و اللغويين العرب.
٩- اختارتْ فرقة وارث للفنون بمدينة صفوى في المملكة العربيِّة السعوديِّة قصيدته شقَّ السَّماءَ بنوره من أفضل القصائد التي قيلت في النبيِّ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وآله وسلَّم ووضعته بين كبار الشعراء العرب الذين قالوا في النبيِّ محمِّدٍ صلَّى اللهُ عليه وآلهِ على مرِّ العصور ككعب بن زهير وأحمد شوقي والبوصيري... إلخ وذلك في أوبريت رحمة للعالمين لعام ١٤٢٧م.
١٠- احتفى بشعره الكثير من الشعراء اللامعين شعراً و نثراً كالشاعر العراقي الكبير يحيى السماوي والصحفية الأديبة الشاعرة سفيرة الشعر الجزائري نوارة لحرش والشاعرة العمانية سفيرة الشعر العماني سعيدة خاطرو الدكتور العراقي الكبير وليد البياتي و الأديب الشاعر العالمي منير مزيد و الدكتور الكبير خالد يونس خالد و الأستاذ الجزائري الكبير الدكتور حبيب مونسي و الدكتور مفيد مسوُّح و الدكتور عدنان الدراجي و الأستاذ العراقي الكبير الدكتور علي بن الحاج محمد القاسمي و الدكتور مشتاق عباس معن و الدكتور محمد الحسوني و الدكتور محمد عبد الرحمن يونس و الدكتور المغربي عبدالسلام الفزازي و فضيلة الشيخ الجليل حسن الصفار والشاعر البحريني الكبير كريم رضي الذي ألقى فيه قصيدة رائعة يقول في مطلعها حسدوها على هواكَ القطيفُ... أيها المبدعُ الذكيُّ اللطيفُ... وغيرهم من الشعراء الكبار و الأدباء الأفذاذ .
١١- رشَّحتْهُ الإعلاميَّة الصحفيَّة اللبنانيَّة سلام الحاج أن يكون شاعر العرب والمسلمين الأوَّل.
١٢- قال عنه كمندان شير أحد أعضاء منتدى تميُّز الذي يضمُّ نخبة من المثقين العرب إنه من أساطير الشعر العربي.
١٣- أشار الأديب العراقي الكبير جعفر كمال إلى أنَّ عبد الله الأقزم يُؤسس نمطاً جديداً في الأدب العربي في مذهب المتناجي لبديع الطباق.
١٤- قال عنه الأستاذ الجزائري الكبير الدكتور حبيب مونسي و هو يُعلِّق على قصيدته قم يا عراق : ((إنني أجد أرتال الشعراء العرب من لدن بشار و البحتري و المتنبي إلى الجواهري تهدرُ بين كلماتك هديرها المعهود و تردد لحنها المشهود...))
١٥- قال عنه أيضاً الأستاذ الجزائري الكبيرالدكتور حبيب مونسي و هو يُعلِّقُ على قصيدته خذني إلى معنى الهوى(( الملاحظ في قصيدتك أنك جددتَ الخطاب الذي يُوجَّه عادة في قصائد المديح إلى أهل البيت و أنت تعرف جيِّداً أنَّ الشعراء لم يخرجوا من عباءة دعبل الخزاعي و من عباءة الشريف الرضي أما أنت فقد حلَّقتَ بعيداً عن ذلك الخطاب المثقل بالتأريخ الحزين إلى لون من الرؤيا التي تتجاوز الحاضر إلى المستقبل...لذلك كانت قصيدتك ذلك التحليق الممزوج بالتأمُّل الروحاني الذي نفض يديه من البكائيَّة و انفتح على الأمل ...))
١٦- قال الدكتور العراقي الكبير علي بن الحاج محمد القاسمي في رسالة خاصَّة : (( ...كنتُ أتابعُ بعض إنتاجك بكلِّ إعجاب و تقدير , غير أنِّي لم أسعد بالتواصل معك , و أودُّ أن أشكرك على التكرُّم بربط صلة الرَّحم الأدبي بيننا...))
١٧- قال عنه الدكتور المغربي الكبير عبدالسلام الفزازي في رسالة خاصَّة ((...سعيد برسالتك وبإبداعك الرائع قرأت تفاصيله والله إنك مبدع بما تحمل الكلمة من معنى، فخور بك أخا عزيزا ومبدعا صامتا يشتغل مثل النحلة وما أروعها من أخلاق فاسلم عزيزا أيها الحبيب....))
١٨- قال عند الدكتور عدنان الدراجي في رسالة خاصَّة ((..الاخ المبدع عبد الله الاقزم نجاحك فخر لنا ومبعث سعادتنا..))
١٩- قال الدكتور محمد الحسوني في تعليقه على إحدى قصائد الشاعر في مركز النور بالسويد ((اللاااااااااااااااااه لافض فوك أيها الاقزم الجميل..))
٢٠- قال الشاعر العراقي الكبير يحيى السماوي في تعليقه على إحدى قصائد الشاعر ((بارك الله بك أيها الحبيب أخا وشاعرا وربيب فضيلة ... انها قصيدة رائعة والله ...سأقرأها اليوم نيابة عنك في حسينية آل البيت وسأعرف بك بين ابناء الجالية...))
٢١- قالت الشاعرة الجزائريَّة سفيرة الشعر الجزائري في تعليقها على إحدى قصائد الشاعر((تحياتي ومحبتي الكبيرة إليك أيها الشاعر الكبير حقا قصيدتك رائعة وفاخرة أحيي فيك نبل المشاعر القومية التي تزخر بها قصيدتك وبالتالي تزخر بها جوانياتك الوجدانية النقية...))
٢٢- قالت الأديبة الأردنيَّة حنان الأغا ((أخي عبد الله أقف مبهورة حقا ودون مجاملة أو تنميق حروف أمام كلامك الذي أحسه شعرا وما هو بالشعر...))
٢٣- قال الشاعر المصري القدير عبدالعزيز جويده في رسالة خاصَّة ((الاخ العزيز الشاعر الجميل الجميل الرائع عبدالله الأقزم اشكرك جدا على هديتك التى اسعدتنى وحملتنى الى بلاد الخير والحق والجمال ديوان من الشعر -- نسمة باردة فى يوم حار اشكرك يامن منحتنى نسيم الكلمة وعذوبة المعنى وبريق الصياغة دمت لنا شاعرا جميلا ودام هذا الوصل الجميل وامنيتى ان اراك فى القاهرة عن قريب وتحياتى لك وللشعب العظيم وللأرض المباركة كل عام وانت بحير واعذرنى لأنى كنت فى ماليزيا ولذا تأخر ردى شكرا على هديتك ايها الشاعر المتميز المتمكن وللأمام دائما بتوفيق الله ودائما وابدا على الشعر نلتقى خالص تقديرى ومحبتى ولك السلام عبدالعزيز جويدة))
٢٤- قال الدكتور القدير مفيد مسوُّح في تعليقه على إحدى القصائد ((قصيدتك يا أخي الشاعر الحسّاس الصادق الملهم المبدع بل العبقري والجميل من أروع ما قرأت في موضوع من هذا القبيل وهي تستحق أن تحفظ في القلوب النقية..))
٢٥- قالت الدكتورة العراقيَّة ناهد التميمي في تعليقه على إحدى القصائد (( العزيز الأستاذ عبدالله ما هذه القصيدة الرائعة و تظلُّ باب الله و بكيتُ من الوصف الجميل و الأسلوب الرائع و هي تشبه معلَّقة ما هذا الإبداع الشعري..))
٢٦- قال الشاعر الكبير جاسم الصحيح ـ الفائز بالمز الثالث في إحدى نسخ برنامج شاعر المليون ـ في تعليقه على إحدى القصائد (( تحيِّة غالية إلى الصديق الشاعر الرائع أبي جنى رائعة من روائعك التي اعتدنا عليها من همستك الأولى في إذن حتىاللغة حتى أصبح الهمس هديراً في ساحات الكلمات و ميادين البيان آ ...))
٢٧- قال الأديب الرائع ثروت الخرباوي رئيس عام المنتديات في ملتقى الأدباء و المبدعين العرب في تعليقه على إحدى القصائد (( الشاعر الكبير عبدالله الأقزم تحيَّاتي لك و تقديري لقصيدتك الرائعة التي تذكِّرُنا بروائع الأولين و كأنَّ عنترة بن شدَّاد خرج لنا من غياهب التأريخ و من عبق الزمان الأوَّل لينشد لنا هذه الرائعة بالغ تقديري و لعبقريتك المنفردة...))
٢٨- قال الصحفي المصري إيهاب الحمامصي في تعليقه على إحدى القصائد (( ما هذه الروائع أخي عبدالله أراك شاعراً فحلاً بدأ من حيث انتهى باقي فحول الشعر العربي و كم من شاعر مثلك غيَّبهم الإعلام العربي بقصد أو من دون قصد ))
٢٩- قال رئيس تحرير الصحيفة العالميَّة التي تضمَّ نخبة من المقفين العرب الأستاذ راضي صدوق في رسالة خاصَّة (( أخانا العزيز الأستاذ عبدالله.....أنا أعتبرك من الأسرة و قصائدك جميلة في وقت لم يعد فيه الآن شعر عربي مقبول يُمكن قراءته...))
٣٠- قال الشاعر العراقي الكبير حسين أبو سعود في تعليقه على إحدى القصائد (( الأخ العزيز و الشاعر القدير عبدالله الأقزم أتابع نتاجاتك الرائعة و لعل فتوحات في روح هذه الأمَّة هي فتح جديد في عالم الشعر عمل أصيل و معاناة حقيقيَّة عشتَ للإبداع و التألُّق إلى الأبد أيُّها العزيز ...)) (( كم أتمنى أن أصل إلى نصف ما وصلتَ إليه من القدرة في التحكُّم بالكلمة و جمالها كلامك يقطرُ عسلاً جبليَّاً...))
٣١- قال الشاعر العراقي الكبير فاروق طوز ((دمتَ رائعاً أيُّها الشاعر الكبير بحرفه العالي و عذوبة أبياته و جمال نفسه و خلقه رائع هذا القصيد...))
٣٢- أطلق عليه الدكتوران الكبيران حبيب مونسي و خالد يونس خالد في رسالة خاصَّة بلقب (( الشاعر الفذ )) و أطلق عليه الدكتور العراقي الكبير علي بن الحاج محمَّد القاسمي لقب((عملاق الشعر العربي))
٣٣- أطلقتْ عليه الأديبة المغربيَّة الكبيرة زهراء الزيراوي في رسالة خاصَّة (( شاعر الأنبياء ))
٣٤- اختارته الشاعرة المغربيَّة المعروفة فاطمة بوهراكة للانضمام إلى الموسوعة الشعريَّة الكبرى
٣٥- اختاره رئيس ديوان العرب ضمن نخبة شعراء العرب الموكل إليها اختيار شعراء العرب من جميع الأقطار العربيَّة
٣٦- ترجم له الشاعر العالمي الكبير منير مزيد ثلاث قصائد من قصائده
٣٧- انضمَّ اسمُه إلى الدليل العربي للسيرة الذاتية الذي يضمُّ نخبة من الأدباء والمثقفين العرب.
٣٨- أفردت له الكثير من المواقع الأدبيِّة والثقافيِّة صفحاتٍ خاصَّة تحكي عن سيرته الأدبيِّة.
٣٩- ضمَّـهُ الشاعر الأردني صالح الزيادنه في صفحته أشعار وقصائد في قائمة تضمَّ ألمع شعراء العالم العربي.
٤٠- أحد كتاب مركز النور في السويد.
٤١- أحد كتاب مركز نور الدجى العراقي.
٤٢- أحد كتاب صحيفة الحقائق الدوليَّة الصادرة من بريطانيا.
٤٣- أحد شعراء ديوان العرب.
٤٤- أحد كتاب مجلَّة ليلى الإلكترونيَّة الصادرة من أستراليا.
٤٥- أحد كتاب مجلة الفوانيس الصادرة من هولندا.
٤٦- أحد كتاب جريدة الاتجاه الديمقراطية الإلكترونيَّة الفلسطينيَّة.
٤٧- أحد كتاب مركز الحارس للدراسات والإعلام الفلسطيني.
٤٨- أحد كتاب النخلة و الجيران الأدبي.
٤٩- أحد كتاب التجديد العربي.
٥٠- أحد كتاب مجلَّة أقلام الثقافيِّة.
٥١- أحد كتاب الديار اللندنيَّة
٥٢- أحد كتاب مجلَّة طنجة الأدبيِّة المغربيِّة.
٥٣- أحد كتاب مجلَّة حيفا الأدبيَّة الفكريَّة الثقافية الشهريَّة.
٥٤- حد كتاب تلسقف الآشوري الكلداني العراق.
٥٥- أحد كتاب مجلَّة أوتاد الأدبيِّة.
٥٦- أحد كتاب قضايا عربيِّة.
٥٧- أحد شعراء دار الندوة العربيَّة في هونج كونج.
٥٨- أحد كتاب جريدة الاتجاه الديمقراطية الإلكترونيَّة الفلسطينيَّة.
٥٩- أحد كتاب دروب الثقافيِّة.
٦٠- أحد كتاب شبكة صوت كوردستان الإلكترونيِّة.
٦١- أحد كتاب عراق الكلمة.
٦٢- أحد شعراء ديوان ووكالة أنباء شعراء الأردن.
٦٣- أحد شعراء جمعيَّة المشعل للثقافة والفن في بلاد المغرب.
٦٤- أحد الشخصيات العربيَّة في الشعر الحديث في مجلَّة حيكواتي العربيَّة.
٦٥- أحد شعراء المبدعين العرب في موقع المبدعون العرب.
٦٦- أحد كتاب مجلة صوت العروبة الصادرة من الولايات المتحدة الأمريكيَّة.
٦٧- أحد كتاب جماليا للثقافة والفنون.
٦٨- أحد أعضاء رابطة أدباء وكتاب العرب.
٦٩- أحد كتاب بيتنا الفلسطيني.
٧٠- أحد كتاب جليانه الأدبيِّة.
٧١- أحد كتاب مجلَّة الندوة الثقافيِّة.
٧٢- أحد كتاب مجلَّة مسارات الأردنيَّة.
٧٣- أحد كتاب بوَّابة المغرب الثقافيِّة.
٧٤- أحد كتاب مجلَّة أرفود الثقافيَّة المغربيَّة.
٧٥- أحد كتاب المركز الإعلامي العراقي.
٧٦- أحد كتاب كلكامش للدراسات والبحوث الكورديِّة.
٧٧- أحد كتاب مجلَّة انكيدو الثقافيِّة الحرَّة.
٧٨- أحد كتاب مركز الإعلام العراقي.
٧٩- أحد أعضاء بيت الكاتب العربي.
٨٠- أحد كتاب موقع سميراميس الثقافي.
٨١- أحد كتاب جريدة بابل العراقيِّة الإلكترونيِّة.
٨٢- أحد كتاب صحيفة البلاد العراقيِّة المستقلَّة.
٨٣- أحد كتاب جريدة الواشنطوني العربي الأسبوعيِّة.
٨٤- أحد كتاب صحيفة زهرة نيسان.
٨٥- أحد كتاب أجدابيا نت.
٨٦- أحد كتاب مجلَّة أصوات الشمال العربيَّة.
٨٧- أحد كتاب شبكة البرلمان العراقي.
٨٨- أحد كتاب طولكرم الفلسطينيَّة.
٨٩- أحد كتاب مجلَّة إبداع الشرق.
٩٠- أحد كتاب موقع جبلة كوم السوري.
٩١- أحد كتاب شبكة صوت كوردستان.
٩٢- أحد كتاب المصادر الإخباريَّة.
٩٣- أحد شعراء تجمُّع شعراء بلا حدود.
٩٤- أحد كتاب مأرب برس
٩٥- أحد شعراء بيت الشعر العراقي.
٩٦- أحد كتاب عامودا الكورديَّة.
٩٧- أحد أعضاء الرابطة الأدبيَّة التي تضمُّ نخبة من المبدعين العرب.
٩٨- أحد كتاب الهدف الثقافي الصادر من الولايات المتحدة الأمريكيَّة سابقاً.
٩٩- أحد كتاب أفنان الثقافيَّة في باريس.
١٠٠- أحد كتاب المرصد العراقي.
١٠١- أحد كتاب الوسط اليوم.
١٠٢- أحد كتاب مجلَّة نوستالجيا.
١٠٣- أحد كتاب شبكة ضفاف الدجلتيْن ِ.
١٠٤- أحد كتاب شبكة طلاب العراق.
١٠٥- أحد شعراء العرب المختارين في موقع الشاعرة الفلسطينيَّة نجوى شمعون.
١٠٦- أحدُ شعراء ضفاف.
١٠٧- أحد شعراء الموقع الفلسطيني للثقافة والفن والأدب.
١٠٨- أحد كتاب مجلَّة لون الماء.
١٠٩- أحد كتاب مجلَّة هستيريا الأدبيَّة.
١١٠- أحد كتاب وشعراء صحيفة أوال الإلكترونيَّة البحرينيَّة.
١١١- أحد أدباء الموسوعة البيلوغرافيَّة.
١١٢- أحد كتاب شبكة الحريَّة والحقيقة.
١١٣- أحد كتاب الفضاء الثقافي النجفي
١١٤- أحد كتاب عروس الأهوار
١١٥- أحدُ كتاب صحيفة آخر خبر الصادرة من الولايات المتحدة الأمريكيَّة.
١١٦- أحد كتاب أدب فن الذي يضمُّ نخبة من الأدباء والمثقفين.
١١٧- أحد كتاب شبكة أنباء العراق
١١٨- أحد كتاب مجلَّة الغربة في بلاد المهجر
١١٩- أحد كتاب المخلصين للدين و الوطن
١٢٠- أحد شعراء مجلَّة العربي الحر
١٢١- أحد كتاب مجلَّة الفكر الحر
١٢٢- أحد كتاب جريدة المطرقة
١٢٣- أحد كتب عراق الأمل
١٢٤- أحد كتاب صوت الحريَّة العراقي
١٢٥- أحد كتاب صحيفة اللوتس المهاجر
١٢٦- طلقت عليه الشاعرة السعوديَّة حصة هلال الكاتبة في جريدة الحياة لقب شاعر العرب.
١٢٧- شهدتْ له نائبة رئيس جمعية واتا الدوليِّة للمترجمين واللغويين العرب بأنه من أشعر شعراء الجمعيِّة الدوليِّة.
١٢٨- رشَّحته جريدة الحياة بنسختها السعوديَّة للمنافسة على لقب أمير الشعراء إلا أنه لم يشارك بسبب تحفظاته على المسابقة.
١٢٩- ضُمَّ اسمُهُ إلى قائمة أفضل ألف أديب وكاتب وشاعر إعلامي على مستوى العالم العربي في ملتقى نغم ِ الكلمة.
١٣٠- في ملتقى نغم الكلمة الذي يضمُّ نخبة من أدباء العرب وصفتهُ الصحفيِّة الأديبة وفاء العميري بمفخرة العرب.
١٣١- أحد شعراء حركة شعراء العالم.
١٣٢- اختير للتحكيم في مسابقة الشعر بمركز النور في السويد لعام 2011م
١٣٣- نشر أكثر من 1323 نشراً أدبياً في وسائل الإعلام المختلفة في سبعة أشهر تقريباً لعام 2007م.
١٣٤- نشر أكثر من 1040 نشراً أدبياً في وسائل الإعلام المختلفة في عام 2008م.
١٣٥- نشر في شتى أنحاء العالم من شرقه إلى غربه و من شماله إلى جنوبه

آخر تحديث في 13/11/2011

نموذج من شعر الشاعر '' قصيدة متوسطة الطول '':

قمْ يا عراق
قـمْ يـا عراقُ و سبِّحْ في دمي عشقـا
و انشرْ إلى الغربِ مِنْ أضوائِكَ الشَّرقا
وانهضْ مِنَ القتل ِ لا ترجعْ لنافلةٍ
تستنبتُ الحقدَ و الطُّغيانَ و الحمقى
وانصبْ لواءَكَ في قلبِ الجَمال ِ وكـنْ
في أجمل ِ المجد ِ مِنْ أرقى إلى أرقى
و كنْ كما كنتَ في خطِّ الدجى ألقـاً
يحاورُ الماءَ أو يستمطرُ الرزقا
وابسط ْ سلامَكَ في وادي الحروبِ فمَنْ
لاقى سلامَكَ لا يظما و لا يشقى
أنتَ الحبيبُ و كلُّ العاشقينَ على
أمواج ِ عينيكَ مِـنْ هذا الهوى غرقـى
قمُ يا عراقُ إلى أحلى الحياةِ فما
أحلاكَ مِنْ بطل ٍ ما صاهرَ الفسقـا
كمْ في شوارعِكَ الخضراءِ ِ مِنْ ألم ٍ
تسيلُ بالنزفِ تجتـاحُ المدى حرقـا
تناثرَ الوردُ مِنْ كفـَّيكَ عنْ وجع ٍ
رفـقاً بوردِكَ في حقل ِ الهوى رفـقـا
هذي دماؤكَ في قلبي أحاورُها
حوارَ مْن أشعـلـتـْـهُ العروة ُ الوثــقى
قدَّسـتُ جرحَـكَ تقديسي لفاطمةٍ
و فيك أبناؤها ذبْ فيهمُ عشقا
نهراكَ ذابا بعشق ِ الآل ِ فاشتعلتْ
نجومُ مَـنْ يـنتـمي للعَالـم ِ الأرقـى
لم تـُنبتِ الأرضُ مِنْ وردٍ و مِنْ شجرٍ
إلا و حـبُّـكَ فيها زادها شوقـا
يا سـيـِّدَ المجدِ فـُقتَ المجدَ فانتصرتْ
على قـتـال ِ العدى أنهارُكَ الأنـقى
هذي حروفـُـكَ في الآفـاق ِ غائمةٌ
فصرتَ فيها الهوى و الغيثَ و البرقـا
قمْ يا عراقُ و أشرقْ في تـلاوتِـنـا
لعلَّ معنىً إلى معـنـاكَ قـد يرقى
داويـتُ جـرحَـكَ في جرح الحروفِ فخذْ
قلبي و أدِّ إلى أحلى الهوى حـقـَّـا
و سـرْ إلى مشرق ِ الآمال ِ إنَّ يـدى
في فتح ِ عشقِـكَ كمْ ذا أدمنتْ طرقـا
حملتُ اسمكَ في صدري فأورثني
نبلاً و صدرُكَ للأحـضـان ِ يُـسـتـسـقى
أزهـارُ شعريَ خذها يا عراقُ و كنْ
في حضنِـها الفجرَ و الحقَّ الذي يـبـقى
عبدالله علي الأقزم > ١٢/ ٩/ ١٤٢٧هـ
-------------------------

البحثُ عن عينيْن ِ تهزمان ِ المستحيل
في أذان ِ الشغفِ الآتي
تفاصيلُ وجودي
لكِ ترحلْ
ادخلي كلَّ تفاصيلي فتوحاً
فالذي يفتحُ عشقي
فهوَ مِن دُرٍّ إلى دُرٍّ
تـتـالـى و تسلسلْ
ادخليني
قصصاً مِنْ ألفِ ليل ٍ
في طوافٍ كوثريٍّ سرمديٍّ
فالهوى منكِ حرامٌ
أنْ يُؤجَّـلْ
واشربيني في عروج ٍ مستمرٍّ
عسلاً لا يتناهى
و على كلِّ خلاياكِ
يراني عالَمُ الدَّهشةِ
أوَّلْ
يا فراتَ الولع ِ الباقي
خذي القادمَ فتحاً
أشعلي الهاربَ زرعاً
اقلبي كلَّ وجودي
بسملاتٍ
أنطقي النـِّيلَ بصدري
واجعلي قلبيَ مَنحلْ
وارسميني
بينَ نهديكِ ربيعاً أبديَّاً
كلَّما ازدادَ جمالاً
صرتِ يا سيِّدتي
أحلى و أجملْ
مَنْ تكونينَ بأخلاق ِ صلاتي؟
كلُّ شيء ٍ
ذابَ في عينيكِ عشقاً
جعلَ العالَمَ أفضلْ
قرأ العشقَ يميناً و شمالاً
و على روحِكِ
في كلِّ الحضاراتِ
تغلغلْ
كيفَ لا تنقلبُ الصَّحرا ربيعاً
و لدى الصَّحراء ِ
مِنْ أخلاقِك الخضراء ِ
منهلْ
كيفَ لا تـنقلبُ الأحجارُ
طيراً
و إلى جوهِرِكِ الحُسنُ
تـحوَّلْ
حسنـُكِ السَّاحرُ
كمْ يُغرقـُني
فـنـاً جميلاً
و إلى السَّير ٍ إلى الأحلى
يُناديني
تفضَّلْ
ذاكَ فنُّ العشق ِ
يتلو كلماتي
لو رأى فـنـَّـكِ
ينأى
فمحالٌ بعدَ فـتْكِ النأي ِ
يعملْ
ليسَ لي فيكِ خروجٌ
يأخذ ُ الدنيا انحداراً
و خروجي صارَ
في كلِّ إشاراتـِكِ
مدخلْ
كيفَ لي تغييرُ خطٍّ
يتهجَّاكِ رياحاً
و على عشقِكِ
أقبلْ
واقرئي في همسةِ العشق ِ
اعترافي:
((كلُّ كون ٍ شاهدَ الحُسْنَ
بمعناكِ
تـزلزلْ
كلُّ نبض ٍ لا يرى وجهَكِ فيهِ
فهوَ للأمواتِ يـُنـقـَلْ
كلُّ مَنْ لا يعرفُ القدْرَ الذي
أنتِ عليهِ
فهوَ في الصُّورةِ معولْ
و الذي لا يعرفُ المعشوقَ
في تفسير ِ معناهُ
على منحدر ِ الفكر ِ
تهاوى و تحلَّـلٍْ
و على كلِّ حكاياتِ فؤادي
أنتِ ما بينَ شمال ٍ و جنوبٍ
ألفُ بستان ٍ جميل ٍ
و أنا بينَ شمال ٍ و جنوبٍ
أتـنـقــَّـلْ
كلُّ مَن لاقاكِ
عند النظرة الأولى
فمِن عينيكِ
يا سيِّدةَ الحُسْن ِ
تـشـكَّـلْ))
عبدالله علي الأقزم > ٦/ ٢/ ١٤٣١هـ
-------------------------

أنا و أنتَ و الحبُّ و أشياءٌ أخرى
عيناكَ في عـيني ربيعُ عناق ِ
صدري و صدرُكَ هجرةٌ و تـلاق ِ
ما كـانـتِ الأنهارُ تجـري هـا هُـنـا
إلا لأنَّ خـُـطـاك َ فـي أعـمـاقـي
تـلـتـذ ُّ شـطآني إذا هيَ واجهـتْ
بـهواكَ إغراقـاً على إغراق ِ
طـهَّرتُ روحيَ في هواكَ وأنتَ في
قصص ِ الهوى لمْ تغتسلْ بـنـفـاق ِ
أبحـرتُ نحـوكَ و الحروفُ قـواربـي
و لـقـاكَ ضمنَ فواصلي و سـيـاقـي
أنـَّـى اتـَّجهـتُ أراكَ ضمنَ قراءتـي
و أراكَ ز يـنـة َ أجـمـل ِ الأخـلاق ِ
و أراكَ ميلاداً لـكلِّ قـصـائـدي
و تـشـابـُـك ِ الأوراق ِ بـالأوراق ِ
كيفَ الـرحـيـلُ عَن ِالغرام ِ و أنتَ مَنْ
قـد دارَ في قلبي و في أحـداقـي
كـلِّـي بـكـلِّـكَ ما ابـتـُـلِـي بـتـفـكُّـكٍ
و جـذورُنـا لمْ تـشـتـبِـكْ بـفـراق ِ
هذا غرامُكَ في فضاء ِ تـعـلُّـقـي
لـمْ يـنـفـتـحْ إلا على الإشراق ِ
تـرجـمْـتُ حـبـَّـكَ أنـهـراً نـوريـَّةً
بـيـضـاءَ مـا انـسـاقـتْ لأيِّ شـقـاق ِ
لُـغْـمُ الـشِّـقـاق ِ أزلـتـَـهُ فـصفا الهـوى
عـذبـاً بـعـزفِ الـمـبـدع ِ الخلاق ِ
حـقٌّ لِـمَـنْ يـهـواكَ يُـمـسـي قـلـبـُـهُ
مُـتـسـلـسـلاً بـحـرائـق ِ الأشـواق ِ
مَنْ كانَ فـيـهِ مثـلُ دفـئـِكَ لا يـرى
إلا الوصولَ لـقـلـبـِكَ الـرِّقـراق ِ
أقـسَـمْـتُ أنـَّـكَ في الوصَال ِ تـفـتـُّحي
و تـخـلـُّـصـي مِـنْ عـالـم ِ الإخـفـاق ِ
أدخـلـتـنـي أأزلـتَ كـلَّ مـواجعي
أنـَهـَضْـتَ لي ورداً و دارَ وفـاق ِ
هـذي دروسُ شذاكَ حينَ دخـلـتـُهـا
بـدأتْ بـتـحـريـري و فـكِّ وثـاقـي
إنـِّي قـرأتـُـكَ في الـحـقـائـق ِ كُـلِّـهـا
فـسَـمَـوتَ آفـاقـاً عـلـى آفـاق ِ
و لِـمَ الـمُـحَـاقُ و نورُ حـبـِّـكَ في دمي
لـمْ يـنـكسـرْ لـمْ يـلتـجئْ لـمُـحـاق ِ
إنـي بحثتُ عـن ِ الرِّفاق ِ فلمْ أجدْ
إلا سـنـاكَ حدائـقي و رفـاقـي
و ركضتُ نحوكَ كي أرى أحلى الهوى
فـوجـدتـُهُ فـوزاً بـكـلِّ سِـبـاق ِ
مَا ضاعَ نبضٌ للهوى و صداكَ في
إرجـاعِـهِ لـلـقـلـب ِ دربُ تـلاق


عبدالله علي الأقزم
٢٧/ ١/ ١٤٢٩هـ
٥/ ٢/ ٢٠٠٨م