bahoz_k@yahoo.com
المنلوجست
الاسـتاذ عزيز علي

عزيز علي مطرب وشاعر شعبي من العراق ولد في بغداد في جانب الكرخ، وأسمه الحقيقي عزيز بن علي بن عبد العزيز علي بن حاتم بن هانئ، أكمل الدراسة الإبتدائية عام 1924م، وأشتهر بغناء (المونولوج), ولم يكن هذا اللون معروفا أو مألوفا في أوساط الغناء العراقي قبله.

كلمة المونولوج مصطلح يوناني- لاتيني مركب من كلمتين (مونو) وتعني (واحد- فرد) و (لوج) وتعني (كلام- مقال) وتركيبها يعني الكلام الفردي أو المقال الفردي ويجوز أن يكون نثرا أو شعرا ويصلح أن يلقى أو يلحّن.


كان عزيز علي فنانا ناقدا في مرحلته الفنية الأولى من عام ١٩٣٧ لغاية عام ١٩٣٩م، وناقدا سياسيا بعد هذه المرحلة، بل أصبح من أكثر الداعين إلى الثورة ونتاجه في هذه المراحل كلها يدل على نضج فكري ووعي سياسي وإلتزام مبدئي. وهذا يتضح في موقفه المعلق ومساندته ومشاركته الفعلية في ثورة مايس ١٩٤١م، وإعتقل وسجن بسببها.

في يوم أربعاء من اربعاءات عام ١٩٥٦ استعد لدخول الاســتديو لانشاد مقال ( السفينة ) و( صل عالنبي ) وأثناء الانشاد فوجئ بوجود ( نوري السعيد ) -باشا- وراء زجاج غرفة مراقبة الاستديو ينظر اليَّ مع بعض موظفي الاذاعة وقد خيل له انه سيكرمه فأنسجمت مع المقال وبعد فترة ترك غرفة المراقبة وعاد بعد قليل وهو يحدق بي ويطيل النظر نحوي وبعد لحظات دخل مهندس الاذاعة ( ناجي صالح ) واسر في اذنه ( هل تحمل معك مجموعة اشعارك لان الباشا يريد ان يراها ) فسلمه اياها وهي بخط يدي وكان الباشا قد سأله (لك هذا شنودا يحجي من كلبه) فأجابوه (لاباشا هذا هو ينظم ها الاشياء وحافظها ويقرأها على الغيب ومدير الاذاعة موافق عليها) فطار صواب الباشا وقال وين مدير الاذاعة فأجابوه (طلع قبل شيويه) فقال (لعد جيبولي الاشعار اللي دايكولهه هذا- يقصد عزيز).

بعد حين عاد المهندس ناجي ليقول له ( الباشا يريدك ) فذهبت اليه وانا اجهل ماقاله للموظفين.. فقال الباشا وبشكل يوحي بعدم الرضا ) انت شدعوه هلكد متشائم.. وداتبجي الناس بها الحجايات ييزي تتشاؤم.. ييزي مضت علينه اربعميت سنة واحنا نبجي)) ثم اردف قائلاً:

(انت شنو شغلك)؟ فقال اني موظف بالكمرك فقال (واي واي.. جمالة موظف بالحكومة) فقال لنفسي (اكلها عزيز افندي خوش تكريم راح يكرمني الباشا).

ثم قال الباشا شنو (جي) وشتقصد بعبارة (اخر كل علاج هلجي) فقلت باشا انت باشا تعرف الجي فقال الباشا (المن تريد الجي) فأجبته لم اقصد ناساً معينين.

فدس المجموعة في جيبه وقال بسيطة وغادر المكان فخاف في حينها ولم ينم في تلك الليلة وفي اليوم التالي ذهب إلى كمرك بغداد حيث كان يعمل مخمناً فرن جرس الهاتف وحدثه الاستاذ (خليل ابراهمي) مدير الدعاية العام وقال الباشا يريدك ويبدو انه كان يظن انه شيوعي.

فذهب إلى مجلس الوزراء في القشلة واستقبله الباشا قائلا (شتشربون) فاعتذرنا كلانا عن طلب شيء ثم قال (انته يا أخي الله ناطيك هالموهبة تسفط الكلام مثل ماتريد فليش دا تفزز الناس واتبجيهم كول البلد بخير وبيه رجال مخلصين يكدرون يقضون على هالعيوب والافات.. ليش تلزم الجوانب السلبية وماتذكر الايجابية ثم توقف عند كلمة في مقال (حبسونا) اقول فيها (مجلسكم مجلس اشرار) وقال بالله هذا اشلون حجي فأجبته بانني اقصد مجلس الامن وليس مجلس الامة فقال ليش اني غشيم هذا الحجي مايعبر عليَّ. فسكت ثم اعاد اليَّ المجموعة وغادرت بدون ان يعاقبني الباشا لكن (خليل إبراهيم) الذي بقي في غرفته بعد خروجه وبعد ذلك قال خليل إبراهيم (الباشا تأكد انت موشيوعي وصار معجب بيك هواية) فقلت له ارجوك ان تشطب اسمي من برامج الاذاعة وقد خفت على نفسي كثيراً وفعلاً لم اذهب إلى الاذاعة في الاربعاء الذي تلا الحادثة رغم اذاعة اسمي وموعد برنامجي في ذلك اليوم لكن جريدة الاهالي هاجمت الباشا في اليوم التالي وقالت انه ذهب إلى الاذاعة لاسكات اصوات الحق المتمثلة بالادباء والشعراء.. فأزددت خوفاً وشعر ان عدم ذهابه هو السبب في ذلك وكي لاتتطور الامور أكثر ذهب في الاسبوع التالي وانشد مقال (انعل أبو الفن لابو أبو الفن).

وبعد ثورة ١٩٥٨ حدثني د. (مصطفى جواد) قائلاً (كنت عند نوري باشا في أحد الايام ومصادفة ادار مؤشر الاذاعة فسمع مقالك (الفن) وتابعه بكامله لكنه قال عندما انتهيت- شوف شوف ابن الـ.. دايشتمني).

في كانون الأول سنة ١٩٦٨ اناطت به وزارة الثقافة والاعلام في العراق تأسيس مدرسة الاطفال الموسيقية ، فبادر باستقدام خبراء موسيقين من الاتحاد السوفيتي واستورد الالات الموسيقية المطلوبة لهذه المدرسة على حساب وزارة الثقافة والاعلام واشرف على إدارة هذه المدرسة سنتين.

في عام ١٩٧٥ تم فتح أحد صناديق البنك المتروكة لمدة زادت عن ٢٥ عاما فوجد فيه أسماء أحد المحافل الماسونية في العهد الملكي وكان اسم عزيز علي بينها ، فاعتقل على اثرها وسجن لمدة قاربت السنتين ثم اطلق سراحه لكبر سنه . عزيز علي لديه ولد اسمه عمر استشهد أثناء الحرب العراقية - الإيرانية . توفي عزيز علي في ٢٤ تشرين الاول عام ١٩٩٥ مغمورا دون أن يذكره أحد ، حاله حال معظم المبدعين الذين انجبتهم بلاد الرافدين . قدم عزيز علي مجموعة من اروع المنولوجات التي لازال معظمها تنطبق كلماته على أوضاع العراق إلى الآن.


تم الاسترجاع من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

"http://ar.wikipedia.org/wiki/"

لم يأخذ عزيز علي قابلياته الثلاث ، النظم ، والتلحين و الإنشاد وسيلة للتعيش والارتزاق. ولم يظهر في حفلة خاصة بأجر أو بدونه .
لقد طورد عزيز علي وسجن وحورب في رزقه وعمله، وفصل من مدرسته ودائرته. وذاق مرارة الفقر والحرمان والتشرد وألصقت به تهم شتى الواحدة منها تناقض الأخرى .



نصوص مونولوجات الفنان عزيز علي مع مناسبات إدائها

١) انـــعـل ابــو الــفــن:
ادى عزيز علي هذا المقال بعد ان طلبه رئيس الوزراء انذاك نوري السعيد للتحدث عليه عن بعض اغانيه وما فيها من سخرية وتهكم واضح للحكومة العراقية انذاك ..
فخاف مطربنا على نفسه ..من ان يصل حبل المشنقة الى رقبته .
لذلك ادى هذا المقال ..


انقر هنا لمشاهدة منلوج
انـــعـل ابــو الــفــن
اريد انعل ابو الفن لابو الفن مو راح أنجن
ما أكدر اكولن بغلتي بالريجي و ألمن اكولن ؟
السكوت احسن يا ولد احسن وامــــن
ارباب الفن خاف يسيئون الظـــــن

يا ناس هالدنبكجيه مرمروا حالي
لهنانه و بس هاي هيه عاد للتالي
ما انظم لشعر بعد لا الحن الحان
ولا طارد بهل منطرد واترك الميدان
و لا اريد اتسمى ابد شاعر وفنان
الفنون هي جنون مدري جنون الفنون
يا ناس دتشوفون وتسمعون وتدرون
ذوله اللي يدگون ميراعون قانون
مدگلولي شلون خصري وياهم شلون
مو حكي العن سلفة ابو الفن
واترك واجوز من النظم ما اغني قطعا
جسمي غدى جلد وعظم والمن؟ للفن؟ يابه انعل ابو الفن لابو الفن مو راح أنجن
ما كدر اكولن بغلتي بالريجي و ألمن اكولن ؟

يا ناس مو قلبي خلص مو راسي شاب
كل يوم عندي جن جرس ويى هالاصحاب
هذا هالدنمبكجي زعل لازم ارضيه
و ذاك القانونجي --- هم كون اجاريه
لا بارك الله بهل العمل ما اريد اظل بيه
يا ناس دتشوفون حجيي شلون موزون
بس ليش ميقدرون هل الفن اهل الفنون ؟
خاصة والقانون يا به شلون ملعون
دا اريد منه العون شو يطلعلي فرعون
واني عليمن انحب واون ون
الفنون صارن مسخره واكلان ......
و اني شلي بهل عنقره والمن؟ للفن؟ يابه انعل ابو الفن لابو الفن مو راح أنجن
ما كدر اكولن بغلتي بالريجي و ألمن اكولن ؟

يا ناس هذا ابو الطبل ما الة واريدة
دا خاف ياخذني غفل عيني على ايده
و ذاك الكمنجاتي تره ميدك على الاصول
و ذاك أبو الدف ابن ---- ديصول و يجول
يا ناس يعني طرطرة و السالفة تطول
ياأبو اللي صخم وجهة كلك اني حداد
و ياأبو اللي شال العود سمى نفسه عواد
مو حكي اصيح الداد يا اهالي بغداد
مو يزي مو بس عاد خل انسحب ليغاد
انسحب بلجن ارتاح منهـــن
لا عيني تشوف تره ولا قلب يحزن
احنه دنمشي لي وره ظلت على الفن؟ يابه انعل ابو الفن لابو الفن مو راح أنجن
ما كدر اكولن بغلتي بالريجي و ألمن اكولن ؟

يا ناس دا انظم شعر و احجيلهه لروحي
دا گلهه ما ظلج قدر يا رويحتي روحي
ضاعت مقاييس الدهر و اوزان هالناس
الكرعه شو و ام الشعر صاروا فد قياس
و العالم و ذالك---- لبسوا فد لباس
يكلون ليش تنوح ؟ يابه شلون ما انوح
يا ناس حكَـ تروح روحي من هالجروح
يا ربع احنه نروح نلحك ادم و نوح
لكن اخاف نروح و هاي العلل متروح
ين نيال كلمن اخرس و اذكن
و ين نياله اللي ما عنده مخ و اللي يحسن الظن
دا اخاف احجي شويه لخ و تروح تثخن يابه انعل ابو الفن لابو الفن مو راح أنجن
ما كدر اكولن بغلتي بالريجي و ألمن اكولن ؟


٢) دكتــــور :
ادى عزيز علي هذا المقال عندما زار المندوب البريطاني بغداد ..و شبهه بالدكتور الذي يعالج مريضه (و طبعا المريض المقصود هنا هو العراق) ..بسبب الاوضاع السيئة التي يمر بها العراق انذاك

يا ناس مصيبة مصيبتنا نحجي تفضحنا قضيتنا
نسكت تكتلنا علتنا بس وين نولي وجهتنا
دلينا يا دكتور

انا يادكتور وعيالي....... مرتي و ولدي واطفالي
ما تمرضنا بكل داء....... و ابدا ما اخذنا دواء .......و لا راجعنا اطباء
بس من مده لهل جم سنة .......اتمرضنا و وكعنا بضنة
بأمراض صارت مزمنة....... نستنه الراحة و الهنى
دكتور...... دكتور دخل الله دخلك ما تداوينا
داء اللي بينا منا و بينا .....دتجينا الحمى من رجليينا
دسگينة العلقم بس شافينا

دكتور امراض اللي بينا ميفيد وياها كنينة
و لايفيد الكالسيوم .... و لا فوسفات الصوديوم ........و برومايد البوتاسيوم
يعني هيجي يمضي الجسم .........و احنا مو من هذا القسم
امراض اللي عدنا تنقسم ..... اقسام..... اقسام و مالهه اسم
دكتور...... دكتور دخل الله دخلك ما تداوينا
داء اللي بينا منا و بينا .....دتجينا الحمى من رجليينا
دسگينا العلقم بس شافينا

دكتور الجسم معافى ........مابي فد مرض نخافه
العلة علة الروح ......... مجروحة بسبع جروح.......... اهي لو تكدر داوي الروح
حقق يا دكتور الامل....... ثخنت يزي طال الاجل
مو بالخطب مو بالزجل........ احنة نطلب منك عمل
دكتور...... دكتور دخل الله دخلك ما تداوينا
داء اللي بينة من و بينة .....دتجينا الحمى من رجليينا
دسگينا العلقم بس شافينا

دكتور اتوكل بالله........ و اشفينا من هل العلة
يزي نظل بهل الحال..... دبر فد صورة حال....... المرض ويانا طال
شرح و اقطع ايد و رجل ........ كصب و اذبح ذبح الابل
اعزل اعضاء اللي تنعزل......... بس خلينا نمشي عدل
دكتور...... دكتور دخل الله دخلك ما تداوينا
داء اللي بينة من و بينة .....دتجينا الحمى من رجليينا
العملية يله تناجينا


٣) منه كلها منه:
ادى عزيز علي هذا المقال يذم فيه الاحتلال البريطاني و يقول فيه ان جميع المصائب في من افعالهم ..

منه منه منه منه كلها منه
مصايبنا و طلايبنا كلهه منه
ياعرب كلمن هب و دب ....... ملجوع افادة معذب ... ديصب دموع و ينحب
و مصيبتنا ....ندري كلنا......اساس الفتنة ..... من صاحبنه

عراقي و سوري و لبناني ..........مصري و اردني و يماني
و السعودي يا اخواني ....... واحد ناصب للثاني
سكتوا لا احد يسمعنا ....... الرجل فرق كلمتنا ...... و احنا فرطنا بسمعتنا
احنا يا عالم سبعتنا ....... اخوة ما اختلفت رايتنا
جانه فد نوبة اتشتتنا ........ جانه دبت بينا الفتنة ........
والعتب على جامعتنا .... جامعتنا اللي ما جمعتنا
منه منه منه منه كلها منه
مصايبنا و طلايبنا كلهه منه
ياعرب كلمن هب و دب ....... ملجوع بفؤاده معذب ... ديصب دموع و ينحب
و مصيبتنا ....ندري كلنا......اساس الفتنة ..... من صاحبنا

هنا يا عمر بن الخطاب .... ويا حيدر يا داحي الباب
العرب اتصوبوا بصواب ..... ما ينبت بي شعر و عاب
صفينا لا دين و لا دنيا ...... و لا حمية و لا وطنية.......و لا بعد ظلت قومية
و الطمع عامي بصيرتنا ....... و الزعامة كاتلتنا
و لا اجنبي قالق راحتنا...... اتفرجوا و شوفوا حالتنا
و العتب على جامعتنا..... جامعتنا اللي مالمتنا
منه منه منه منه كلها منه
مصايبنا و طلايبنا كلهه منه
ياعرب كلمن هب و دب ....... ملجوع بفؤاده معذب ... ديصب دموع و ينحب
و مصيبتنا ....ندري كلنا......اساس الفتنة ..... من صاحبنا

منانة الفاس و مكناس ..... ناصص عينك ناح الناس
گام الداس يا عباس ............و الفاس طايح بالراس
و احنة هلدتشوفون احنا .......ملتهين بقال و قلنا
و الرجل كلسع ديوزنا....... يا عرب و الله حالتنا .......حالة و مصيبة مصيبتنا
اتفلنا و لطعنا تفلتنا........ كشفنا للعالم عورتنا ...........
و العتب على جامعتنا ...... جامعتنا اللي تيهتنا
منه منه منه منه كلها منه
مصايبنا و طلايبنا كلهه منه
ياعرب كلمن هب و دب ....... ملجوع بفؤاده معذب ... ديصب دموع و ينحب
و مصيبتنا ....ندري كلنا......اساس الفتنة ..... من صاحبنا

بحيلة و دس و سبق اصرار........فرقوا جلمتنا الاشرار
الثار الثار لاهل الثار........يا عرب النار و لاالعار
صرنة للعالم سخرية...........و لابعد نسوى شاهية...... صمنا و فطرنا بجرية
يا عرب ماهي غلطتنا...... جنا ماشين بنيتنا
لكن-----خانتنا ......... هي شلت كل حركتنا .........
وهم املنا بجامعتنا .......... جامعتنا اللي هي قبلتنا
منه منه منه منه كلها منه
مصايبنا و طلايبنا كلهه منه
ياعرب كلمن هب و دب ....... ملجوع بفؤاده معذب ... ديصب دموع و ينحب
و مصيبتنا ....ندري كلنا......اساس الفتنة ..... من صاحبنا


٤) كل حـال يزول :
ادى عزيز علي هذا المقال في شهر اذار من عام 1958 ..اي عند قيام الجمهورية
و فيه يقول بأن كل حال في هذه الدنيا يزول ..و يقصد فيه الدولة الملكية ..

كل حال يزول .......ما تظل الدنيا بفد حال
تتحول من حال لحال .......هذا دوام الحال محال

هالعالم مليان اسرار..........اسرار تحير الافكار
و دولاب الدنيا الدوار.........صاعد نازل بأستمرار
و بكل لحظة و بكل مشوار......يقبل و يودع زوار .....................اصغار كبار
اطفال يصيرون ارجال ......ورجال يصيرون اطفال
و رجال يضلون اطفال........ و رجال انصاف رجال
و على هلـ منوال ..........تمر الاجيال ......و كل جيل يگول.
كل حال يزول .......ما تظل الدنيا بفد حال
تتحول من حال لحال .......هذا دوام الحال محال

احنه بهل العالم خطار..........گصرت أم طالت الاعمار
و على هل المسرح ليل نهار..........دنشوف بعض الاشرار
ديمثلون ادوار ادوار.......و يرحون و ينزل الستار ................. و يلحگهم عار
يراوونا غرور الانسان .......بالمال او بالسلطان
و شلون يغره الشيطان ........ ويخرج عن طور الانسان
و العالم كان .......كل يوم بشأن........و الناس تگول
كل حال يزول .......ما تظل الدنيا بفد حال
تتحول من حال لحال .......هذا دوام الحال محال

نفوس العالم بالمقدار ........مليارين و نص مليار
شي عبيد و شي احرار.......و شي خاضع للاستعمار
تلگى هنا و هنا ثوار .......كل واحد ماشي بتيار .....................ماكو استقرار
و الناس هم منقسمين.........بيض و سود ملونين
يمينيين يساريين ...............غربيين و شرقيين
مو مرتاحين ........... و لا منسجمين........شنگول نگول
كل حال يزول .......ما تظل الدنيا بفد حال
تتحول من حال لحال .......هذا دوام الحال محال

سبحان الله الجبار ...........خلق الناس اطوار اطوار
منهم تلگاهم اخيار ........ما تصدر منهم اضرار
ومنهم اشرار و فجار ...........ميحسبون حساب النار ....... .........وابذيج الدار
اهناك لا ينفع مال .........لا جاه لا مركز عال
و هناك يتساوى الحال.......اجبير اسويت الحمال
بس الاعمال .......تبقى راس مال ..........و لازم نقول
كل حال يزول .......ما تظل الدنيا بفد حال
تتحول من حال لحال .......هذا دوام الحال محال


٥) الراديـــــــــو :
ادى عزيزي علي هذا المقال عند دخول الراديو و انتشاره في بغداد ..و كان الراديو انذاك امرا عجيبا لم يالفه العراقيين من قبل ...

الراديو.......ينور الافكار
الراديو ......يفتّح الابصار ....الراديو
ينقل الاخبار الراديو ......يفضح الاسرار الراديو......صوت الاحرار الراديو
ما دام ينور الافكار ......ما دام يفتح الابصار .......ما دام يفضح الاسرار
يعني شي نافع مو ضار .......يحيا الراديو

الراديو رمز الحرية الفكرية .........الراديو ركن من الديمقراطية
الراديو....فاضح كل اسرار الدنيا ........ما ظل فد شي ينضم بوجود الراديو
صوته يلعلع بأذني و باذنك ......غصبا عني و غصبا عنك
لا تكدر انت تسد اذني و لااكدر انا اسد اذنك........ما ادام عندي راديو و مادام عندك راديو
هاليوم يوم الراديو..................
الراديو.......ينور الافكار
الراديو ......يفتّح الاطفال ....الراديو
ينقل الاخبار الراديو ......يفضح الاسرار الراديو......صوت الاحرار الراديو
ما دام ينور الافكار ......ما دام يفتح الابصار .......ما دام يفضح الاسرار
يعني يضر الاستعمار ......يحيا الراديو...يحيا الراديو

الراديو د يصبحنا و د يمسينا ........الراديو كل ما د نام يصحينا
الراديو........ديعلمنا و ديقرينا.......ما جنا نعرف شي لوما هل الراديو
اصبح كل واحد من عدنة ........يشوف بعينة و يسمع بذنة
و يميز اليسرة من اليمنة.......و يحجي بالحرب و بالهدنة
و يقرة الممحي بالراديو.......و يعرف اسرار الراديو .......رحم الله اللي سوة الراديو
الراديو.......ينور الافكار
الراديو ......يفتّح الابصار ....الراديو
ينقل الاخبار الراديو ......يفضح الاسرار الراديو......صوت الاحرار الراديو
ما دام ينور الافكار ......ما دام يفتح الابصار .......ما دام يفضح الاسرار
يعني يضر الاستعمار ......يحيا الراديو...يحيا الراديو

الراديو خلى المعلومات مشاعة..........تتناقلهه هالاذاعة و ذيجه الاذاعة
الراديو.......من يذيع اخبار اخر ساعة .......ميضل واحد ما يتصنت للراديو
يسمع غنى.يسمع موسيقى و يسمع هالاحاديث الشيقة........
من اوربا و من امريكا و من استراليا و من افريقيه
كل مكان بي راديو ..........خدم البشرية الراديو......يا يابه شسوه الراديو
الراديو.......ينور الافكار
الراديو ......يفتّح الابصار ....الراديو
ينقل الاخبار الراديو ......يفضح الاسرار الراديو......صوت الاحرار الراديو
ما دام ينور الافكار ......ما دام يفتح الابصار .......ما دام يفضح الاسرار
يعني شيء نافع مو ضار ......يحيا الراديو...يحيا الراديو

الراديو منا غربي و منا شرقي ........الراديو يحجي فرنجي و يحجي عربي
الراديو........ما ظل شامي و لا ظل حلبي .......ما يسمع كل الاخبار من الراديو
و يكدر هم يسمع احيانا تعليقات و حجي مبطن ........
و يكدر يسمع الوان الفن و بكل فن يكدر يتفنن
فتح العيون الراديو .........و شجع الفنون الراديو......كولوا فليحيا الراديو
الراديو.......ينور الافكار
الراديو ......يفتّح الابصار ....الراديو
ينقل الاخبار الراديو ......يفضح الاسرار الراديو......صوت الاحرار الراديو
ما دام ينور الافكار ......ما دام يفتح الابصار .......ما دام يفضح الاسرار
يعني شيء نافع مو ضار ......يحيا الراديو...يحيا الراديو


٦) تهنا بهل البيدة :
ادى عزيز علي هذا المقال .. عندما رأى حالة الفرقة و التشتت التي اصابت الوطن العربي تحت ظل الاحتلال البريطاني و الفرنسي ...

تهنا بهل البيدة وضيعنا ..........وينه اللي مالي دليل
بس تنلافت يمنه و يسره.....و لا ندري ليى درب نميل
وين الحيد اللي يرشدنا ........

درب يصدنا و درب يردنا...........ساعة نحط و ساعة نشيل
يا عرب ما وجدنا دربنا.............و ضيعنا الاثر الله وكـيل
تغربنا و ما وصلنا لاهلنا...........اتعبنا و غدى واحدنا نحيل
و لو جربنا الياويل النا ...........موت احمر و عذاب طويــل
فوك الضيم تلاكي زلمنا..........لو اطرش لو سادد اذنـــه
و احنا نعيط يا عرب ضعنا ...........وين اللي دلينا سبيــل
ما تاهو بالبيده مثلنا .............لا والله شعب اسرائــــيل
وين جنا و وين صرنا .........

خبرنا زلمنا بيوم المحنه.......أعرفناهم من ذاك الحين
جربناهم و تعلمنــــــا.........و ختمنا و صحنا امين
كلمن طبل احنا ركصنا...........و مشينا وراه فرحانيــن
تالي بنص الدرب تركنا ............لا طيبين و لا ميتيـــن
كالولك هوسوا هوسنا .............طبلوا طبلنا و زمرنـــا
هيج النعم على هالرنه ........كل ساعة ولك احنا مهوسين
و بين الضحكة و بين الونة......يا عرب ضيعنا فلسطين
و للامر الواقع سلمنا.......

ظلينا نكول احنا و احنا............ننظم شعر و كول قصيد
و لما الخطر اتهمنا بهمة ...........و استسلمنا بلا تقيــيد
يا عرب لا كهوشة و لا كطعنا..ذهبنا و هذا من الله وعيد
فوكاها اختلفت جلمتنا..............و تشردنا شر تشريـــد
يبلاه الله اللي تيهنا...............و اللي بذر بذور الفتنـــة
خلينا اللي عدنا و ماعدنا...........و هسة نسبج ايد بأيد
حقهم لمن يعذبهم الله............ان عذاب الله شدــيد
و ياهم هم حساب النا ...............

يا عالم الله يساعدنا ..............تهنا و ما ويانا دلـــيل
و هذا يجرنا و ذاك يعرنا............ويى الهوة كلسع د نميل
شكد ردنا و عيطنا و صحنا .....و لك يمعودين انطوا كفيل
و خلونا انشوف احنا دربنا ...........فكونا من القال و قيل
يا ناس مصيبة مصيبتنا ...............حرنا و اتحيرنا بأمرنا
كلنا بهل الحال الله يعزنا..............من العراق لوادي النيل
لا الله يرضى بهاي النا ..............و لا القران و لا الانجيل
سبكنا الغفل و رحنا عكبنا .........


٧) هاذي السَنة سَنة :
ادى عزيز علي علي هذا المقال سنة 1958 و هو يمدح الجمهورية و يقول بأن هذه السنة هي تختلف عن باقي السنين الماضية ...

هاذي السنة سنة
مو مثل كل سنة
اللي ما جان راضي
عن العام الماضي
راح يشوف السنة
اسم الله محصنة ...........اسم الله محصنة

بالاهات والونات .............كضيناه العام الفات
و السنين الماضيات .......كلهن هم جانن خوات
ظل الامل بهل جايات...........و الامل سر الحياة
لكن د تمر السنوات ...... و كل ما د تمر سنة .....عمرنة ينكَص سنة

كنة صغار صرنة كبار .....و عرفنة النافع و الضار
دعمنة نظم الاشعار ..............هالسنة سنة الاقمار
هاليوم ا تنورت الافكار ..........العبيد صاروا احرار
بعد الحبل على الجرار .......لو عشنة هالسنة ........نلبس ثوب الهنة

بلجن عاد منا و غاد ............اولادنة و الاحفاد
باجر يعيشون اسياد ............لا فساد و لا افساد
و نصّبح بلدة بغداد ............عاصمة هاي البلاد
ماشية بدرب الرشاد ...........و نعيش برهدنة....و لا نشجي من ضنة

حتى يحين و ذاك الحين ..........خل نصبر و الله المعين
احنة مو مستعجلين ..................لابد ذاك الحين يحين
و كل عام و انتوا طيبين ...................بأيامكم متهنين
سعداء ربي امين ...........و كل ما تمر سنة ..........نغني احسن غنة


٨) اللي يحجي الصدك طاكيته منكوبة :
ادى عزيز علي هذا المقال و هو يبين الحالة المأساوية التي وصل اليها العراق .. لدرجة ان الذي يقول الحقيقة يكون قد اقترف امرا ً خاطئا و غير مقبول ...

و الله يا جماعة الدنيا مكلوبة .... سكتوا خاف احجي و ابتلي النوبة
لالا بطلت راح احلف التوبة ..... ما احجي الصدك ما خش هالطلابة
شيفيد الحجي وية الاذنة مكطوبة

هاليوم الجذب رايج على عيوبه ..... و الغشاش راهي و ايده بجيوبه
و اللي ينافق بخيت و رجله بركوبه .... و الحر الكريم محاسنه ذنوبه
هاي شلون كتبة شلون مكتوبة

اليوم الخيانة بضاعة مطلوبة ..... و الجاسوس صورة بوسط جرجوبة
و بأسم الشيوعية و بأسم ---- ..... ديضبرون ناس و ناس منكوبة
خرانبات تكتل تبدي بعقوبة

و الجاهل الاكثر نال مطلوبة ..... و العالم حقوقه اليوم منهوبة
و الاجنبي مكرم كله من صوبه ....و ابن البلد ديلعبون بي طوبة
و لو يدري العبد يا ناس شك ثوبه

و الاعوج اليوم مبطله دروبة ..... و اللي يلعب على الحبلين اله الطوبة
و اللي يدور العدل يا كوبة اللي تكوبه .... يبقة مطارد و حريته مسلوبة
و اللي يسكت عن الحق يترس جيوبه

ما طول العجوز ، الكرعة و العوبة ..... سمت نفسه سوسو و لهلوبة
بس ما ظل عمر يسوه يا حبوبة ....... حتى الاسماء شو صبحت مكلوبة
ما مش ماي يعني شاله الدوبة


٩) السفيـــــــــنة :
ادى عزيز علي هذا المقال .. و هو يبين حالة العرب و كأنهم في سفينة تشرف على الغرق .. بسبب قبطانها الذي لا يحسن التصرف و ترك السفينة للرياح هي التي تتحكم بها و كل همه هو مصلحته فقط ...

يا عرب كثروا الملاليح ...و سفينتنا غرفة ماي
فوگاها معاكسنا الريح ...و هذا الموج اللي يطوي طي

يا اهل الافكار حالتنا عدم في عدم .... ناحرنا تيار سايگنة و لاسوگ الغنم
من هذه الاخطار لو نسلم يا اهل الرحم .....ذولة الملاليح لابد ما نحاسبهم
سلموها للريح جنه مو سفينتهم ..... بس بالتصاريح اقبض من دبش عنهم
و من صار ما صار ما حركوا قدم عن قدم
يا عرب كثروا الملاليح ...و سفينتنا غرفة ماي
فوگاها معاكسنا الريح ...و هذا الموج اللي يطوي طي

يا ناس وگعنا بسويرة .... و دخنا و ضعنا يا اهل الغيرة
الغربي موگعنة بحيرة ...و الشرقي ثابرنة ثبيرة
و الروج الماخذنة بثيرة .. من كل صفحة ومن كل ديرة
كل هذي الاحوال بجفة ...و موقف الملاليح بجفة
جازوا كلهم من الدفة ... و كل واحد صار بفد راي
خايف توكف عدنا الدفة .. و يمشي من جوانا الماي
حرنا و ضيعنا التدبير ... و ما ندري باجر شيصير ... الله العالم هو الحي
يا عرب كثروا الملاليح ...و سفينتنا غرفة ماي
فوگاها معاكسنا الريح ...و هذا الموج اللي يطوي طي

السفينة مو راح تغرگ . يا ربع .... و احنا هم زادتنا الرياح ضيم و ذل
عذاب و الم شيفيد الصياح شيفيد الالم و الندم ... يا عالم الداد
طرشة ملح طرشتنا .. من العنب عاد جزنا نريد سلتنا
و حك رب العباد بس تخلص سفينتنا
لنصلح اصلاح و نسيس الربع بالبلم
يا عرب كثروا الملاليح ...و سفينتنا غرفة ماي
فوگاها معاكسنا الريح ...و هذا الموج اللي يطوي طي

يا ناس بليتنا بلية ..سودة مصخمة صخام و ليه
السفينة بلية طارية .. و الشراع اللي بيها عارية
وزنة الملاليح وگية .. كلمن ديدگلك اش علي
كل واحد مشغول بشغله .. خبز مامن جوه السلة
هو لازم بيديه حلة .. گاعدلك مرتاح البال
شيهمه من العالم كله .. و حمل من هل المال جمال
غرگت لو غربت بالقير .... ما عنده بعير بهل العير
خل ياخذه الدينا المي
يا عرب كثروا الملاليح ...و سفينتنا غرفة ماي
فوگاها معاكسنا الريح ...و هذا الموج اللي يطوي طي

ممتحنين بهاي المحنة .. لا للنار و لاللجنة
منا الشرقي مهددنة ... و منا الغربي معاكسنة
و لا عدنا جناح نطير احنا .. وين نولي و ننطي وجهنا
هو الخابر حيدبرهه ... شوكت ما يريد يغرگه
وصلت حده و من شدته .. اختتكت و انحسبت الانفاس
ضاگت يكون الله يفرجه و يجب الراس عالراس
يا عالم كل حال يزول .. ما تظل هيجي مو معقول
و اخر كل العلاج الكي ..


10) القبـول :
هـالمرّة أَريد احجـيلكُمْ شَيْ يِعجِبكم وِيسـركُمْ
خَلوهـا بِيني وبينكُمْ
ما لي راحة ببَيتِي ! بلوةْ بلتْني مَرْتي !
أتْوَسَّـلْ باللّـه وبِيكُمْ ، دَبروني باللّـه عليكُمْ !
متعلمةْ تسَّــوي قبُـولْ ، وِيجُوهـا شـْـكُـولْ شـْـكُـولْ.
يوميـا متْبَهذلْ ! مِنْ بيتي متهجوِلْ !
يومياً بهَالْمُشـكِل مِنْ مَرتي متحَمّلْ !

* * * * *

شحجي شدبر واگولْ ؟ غَيرِ تْگـومْ تدّگلي طْبُـولْ
وِتْـگلي هَذا الأصُـولْ عِدْ كُلِّ النِّسـوَان!
اللّـه يجازِي النِّسْــوَانْ ! اللّـه يجازِي النسـوَانْ !

* * * * *

متعلمتلي هالمرةْ اتسـوي قبول امقرةْ
مَـا تِعرف إحْنَـا فُقْـرَا !
كلمـا اگلها ييزِي ! وِلـج يَمعَوْدَةْ جُوزِي !
هَالنّوْبـَةْ القَاطْ بْعْشـْـرَةْ تْزيِّدْهَـا عَنْ كُلْ مَرةْ

مَيكفي النصْ دِينارْ ، تگومْ وتطْلبْ دِينارْ !
شَـسَـوي ؟ دَلوني ! مِنْ مَرْتي خَلصُـوني !
شَـسَــوِّي ؟ دَلوني ! مِنْ مَرْتي خَلصُـونـي !

* * * *

يوْميا تْلـمِّ النِّسْـوَان تطْلبْ أَشـكالْ وَالوَانْ :
مِنْ نُومِي ومَوْزِ ورُمَّـانْ
وِالبِسْـكـِـتْ لا تـنْـسـاهْ ! حَبّ وْ فُسْــتُـقْ وَيّـاهْ
وِيكعْدُولكْ بِالإِيوانْ ، كـُلْ وِحدَةْ تِحْجي منِ مجَانْ
لـَـغْـوَةْ مَـا إِلـْـهَـا رَاسْ ، أَبـْــداً لا إِلـْـهَـا أسَـاس !
وِحْدَةْ تـگـُـولْ : " لجْ فِرْجَةْ ، مُو فْلانَـةْ مِتْزَوْجَـةْ ؟ "
واخرى تگـُـولْ : " مُو حِلوَةْ ! " وْذِيج تگــُولْ : " هَـمْ عَرْجَـةْ ! "

* * * * *

اتْسـاوَت ، يَا هَالملةْ إِلكـرعَـةْ وُامِّ الكذْلـَـةْ !
مُو هذِي مِحْنَـةْ وعِلـَّـةْ ؟
يَا عَالـمْ ، آني وَينْ ؟ وهَالبَلـوَةْ هَذِي مْنَيْـن ؟
مـتگـُلـي شِـنْهُو مْحصْـلةْ ؟ كل يوْم ْ إِبّيْتـِي فلةْ !
جتْ رَايِدْ مَرْتي عَوْنْ ، لكـن طِلعَـتْ فِرْعَـوْنْ !
عَذْبتْنـي ، هِلكَتني ، هَالحُرمَةْ تبْرتْني !
عَذْبتْـني ، هِلكتني ، هَالحُرْمَـةْ تِبْرَتْني !

* * * * *

مَرَّةْ گلتِلهَـا : " إِحْنَـا هَالعَـادَةْ مَتْلـُـوكْ إِلنَـا ،
كوننْ مَنْخِلـقَـتْ إِلنَـا
لاگتْ لِلغربِيّيـنْ ، وبَس العِدْهُـمْ تَمكيـنْ "
گالتْ : " ليشْ إِحنَـا شـبِينَـا ؟ إِلمَـنْ مدّينَـا ايدينَـا ؟
فهم الأغَـا المقصـود: الجُودْ مْنِ المَـوْجُـودْ !
النسْـوانْ ! النسْــوَانْ ! مِنْ يِكدَرْ عَالنسْـوَان ؟ !
النسْـوانْ ! النسْــوَانْ ! مِنْ يِكدَرْ عالنّسْـوَان ؟ !

* * * * *

هذا القبـول بجفَّــةْ ، وَاُورِزْدِي وْ حسُّـو بجفَّــةْ ،
للمِثْلـِـي صَـدِّكْ كلفَـةْ !
آخ اليِدْرِي يِدْرِي ! مَرْتـي تَيْهَـتْ فِكْـرِي !
صَـارَت لـلحَسـو تْعرْفَـهْ دكْ يابُـو طَبُـل بِالزّفّـةْ !
كُلكُمْ مِثْلـي بْهَـالحَالْ ، لوْ بَسْ آني الحَمّـالْ ؟
هِلكَتْنِي ، تِلفَتْني ، بِالإِسْـرَاف تِبرَتْنـي !
هِلكَتنِـي ، تلفتنـِي ، بِالإِسْـرَاف تِبرتـنـِي !


11) شــوبـَاشْ :
شــوباشْ ! شــوباشْ ! كلفتنـا المدنيـة بلاشْ !
جنت جامع لي جم دينار بجدي و تعبِي ليل نهـار
للعازةْ لاظَلْ محتار جاني ابني هَـالبِيعـارْ
فَلفسهِنْ ، ضيعْهِنْ ، وِتلفهِنْ ، وخلاّني بأمرِي محتارْ
صرتْ آني بَلاَّعِ الموسْ ، جيهْ دَزيتْ إِبني المنحوسْ
اِللَّـنْدنْ يِتْلقَى دْرُوسْ رَاحِ وْرَدْ لي أغـا و باشْ ! شـوبـاشْ !

* * * * *

جاني ناسي العربِية ، و يِحجي بلهـجـة فرنجِيـة
و ناسي حتى القومية ، متزوِج لـه بغربِيَّـة
يِتحمَّـرْ ، يِتْبُودَرْ ، يِتْعَطَّرْ !
هَذِي هِي المدنِيَّـةْ ؟
دَيحِفْ وَجهَهْ تلثْ أَوْكاتْ : ربي يكونْ كمَعْتَه و ماتْ !
تِلكى بجَيْبهْ هَالآلاتْ: مْرَايَـا وِ مِـشـطْ وْ فَدْ مِنْقـاشْ ! شـوباشْ

* * * * *

گلي شِـتْعَلمْ لي بَسْ ؟ بَسْ تْعَلمْ يُرگصْ دانسْ ،
فُوكسْـتْرَوتِ وْ تَانْجُو وْ فالسْ يِتمَرگصْ هَالمَالِ الگرْصْ !
مِنْ يِمْشِـي ، وْمِنْ يِحْجي مو فَدْ شَيْ : يِحجي بِالأورايت و يسْ !
ديتخمْ بِالأوتيلات ، ما أدري بِيه وين يِبات
وَايْ وَايْ صَلوات ! نزْرَعْ سِـمْسِـمْ يِطْلعْ مَاشْ ! شـوبَـاشْ !

* * * * *

هي وين و هايْ وينْ ؟ ! ضيع إِبني المشِـيتين ،
وِ تشبه بِغرابِ البـين جَتني هَذِي البـلوةْ منيـن ؟
يعيروني ، يلوموني ، يعَيبونِي !
هالناس بوليدي الشين !
يستنكف يحجي ويى الناس , خشمه اعلى من الراس
شكو ؟ متعلملي دانص ! هلهوله وصيحوا شوباش ! شوباش

* * * * *

جت مِتأَمّلْ بِيهْ آمالْ ، خابَتْ كُل ذِيج الآمالْ
ضاعِ المالْ وراسِ المالْ ! حسبتهْ يِطلعْ رجالْ ،
متعلمْ ، متقدمْ ، متكلمْ ، لكِن جاني بهذا الحال !
ربعهْ جونا مـتعلميـنْ ، بَسْ هُوَّ جاني المـسـكين !
ميميز السـينْ منِ الشـينْ ، ونافخْلكْ نفْسهْ بِبلاشْ ! شـوبـَاشْ !

* * * * *

يا إِبني الدنيا يعرفُونْ كلْ شي وقطْ ما يِنغشونْ
جُوزْ ! بطل ! هذا جنـون وِالعالمْ لوْ كلمـا يكُونْ ،
يِحتَرْمُوهْ ، وِ يعظْمـوهْ ، وِيقـدْرُوه ، ولأمثالكْ يِحتقْرُونْ
متغُرْهُمْ هَذِي الأَوْضـاعْ طكْ! فشْ ! تبدلتِ بسـاعْ ،
و ما عاد تحملكْ هالگاعْ ميصِيرِ نهيبِي و وحاش ! شـوبـَاشْ !


12) منولوج (الشيطان) :
يتحدث فيه عن لقائه بالشيطان والحوار الذي الذي دار بينهما. وقد اذيع هذا المنولوج من دار الاذاعة العراقية في عام 1938.

بها الزمنْ ياما عجايبْ
بها الزمنْ ياما غرايبْ
اردْ احجي هالمرة حجاية
ادري تِتْعجبونْ هوايه
لكن تتفقون ويايه وللحق تشيلون الرايه
جيت لمهْجُومي مرّة تعبانْ
ما إنزعت إهدومي إلا هلكانْ
عابتْ هالدنيا وبِلتْ كلها اتعابْ
الراحه بها صُفتْ مثل السرابْ
والعيشه بها غِدتْ كُلها عذابْ
الاخْ يِذبَحْلكْ اخُوه، طَمَع الدنيا
وذاك إلْ يتْبَرّه من ابوه، طَمَع الدنيا
قَتْلْ وضَربْ
وطَعنْ وحَربْ
ونَهبْ وسَلبْ
ها شكو؟ لأجلِ الدِنيه
آه من هالدنيا آه من هالدنيا

وبالليل إبنومي شفتْ الشيطانْ
يحجي ويؤومي مثل الانسانْ
لا لَه ذيلْ ولا عِرفْ لا عنده كرونْ
لا متلونْ لا صلفْ لا يحجي دونْ
حاجاني والله بلُطفْ أحسن ما يكون
جِنت آني سامع عنّه فد مِتْقَلِّبْ
ماكو بالعالَم مِنّه شو مِتْعجِّبْ
گالوْ طَنْطَلْ ، يگصَرْ، يِطْوَلْ، يِـنْلَمْ، يِنْفَلْ
من گال ؟ ذوله الدِنيه
آه من هالدنيا آه من هالدنيا

هوايه شوْهولي شكل الشيطانْ
تالي إتبين لي فَدْ جنتلمانْ
گَلّي گُلْلِهُمْ للبشر لا يتعوذونْ
كُل ما جاهم من ضرر منهم دا يكونْ
آني ما عندي خَبَر منّي إشيردونْ
زين آني الخايفْ منهم دا اتْخَتَّل
البيهم ما يخلّيهم آني شأعمل؟
ودا يسبُّوني ويِشتموني ويِلعْنُوني
إي ليش؟
آه من هالدنيا آه من هالدنيا

گَلّي يِبْلوني بكلْ الزلاتْ
وها دا يسبُّوني وآكلْ لعناتْ
جاهلهم لو ما رِضعْ، صوجْ الشيطانْ
طِبْهُم ما شخَّص وجعْ، صوجْ الشيطانْ
والحُرمه لمّن تِگَعْ، صوجْ الشيطانْ
لَكْ يابَهْ انتو تشيطَنْتوا أكثر مني
وتقدمتوا تفننتوا جُوزوا عني
لَكْ يابَهْ انتو تشيطَنْتوا أكثر مني
وتقدمتوا تفننتوا جُوزوا عني
يعني قابِلْ، حاصلْ فاصلْ، حَگْ وباطلْ
تردوها هالدِنيه!
آه من هالدنيا

بعضا تلگاهم هاليتْعَوْذونْ
يطلع واحدهم هُوَّ الملعونْ
تِتْعَوّذ منَّه الِسما وكل الاكوانْ
مِتْلوِّن ما تِفْهَمِه بكل الالوانْ
يشرب ماء العنب يبلي الشيطانْ
ما أنكرْ مرّه إغلَطِت ويّا آدمْ
لكن هِسّه إستَغْفَرِتْ وآني النادِم
يومْ المحْشَرْ الله يغفر للمتسغفِرْ
بس يا هالدنيه
آه من هالدنيا

ظَلْ يوصيني: گُلهم للناسْ
گِتْله من عيني إحجي وعالراسْ
لكن تِرْدون الصُّدُكْ مِنّه خجلانْ
شحجي يِردِلها خُلُگْ ، خُلُگْ البِعرانْ
منْ يكدرْ يحجي الصُّدُك ويا الانسانْ
مِن تحجي گالوا مُغرِضْ سَيئ النيه
وتْخُشْ بطُولْ وعُرضْ ويالدنيه
الله إليدري وآني ادري وإنته تدري
كل هاي لأجل الدنيه
آه من هالدنيا